التخطي إلى المحتوى

في بعض الأوقات تطلع الأمهات عن شعورهم و يتعصبون على أبناءهم الصغار نتيجة لـ وبدون داع، و هذا يترك تأثيره على الوضعية النفسية و السكون للطفل، فلذلك يلزم على الأمهات السيطرة على درجة تعصبهم تجاه الطفل فلا يلزم أن يفقدون شعورهم، و يبقى عدد من التعليمات يلزم علي الأم المراعاة بها لبعد الطفل عن أي وضعية سيئة من الجائز أن يدخل فيها نتيجة لـ الأم، وحالياً نستعرض لأجل أن سيدتي عدد من الــ خطوات عملية لتخفيض عصبية الامهات مع الاطفال.

خطوات لتقليل عصبية الامهات مع الاطفال

كيف تتعامل مع طفل عنيد لا يسمع الكلام
عصبية الأمهات

هناك عدد من الخطوات العملية التي تعاون الأم بشكل ملحوظ في التخفيف من عصبية طفلك، وتلك الخطوات تتمثل في التالي :-

يلزم على الأم عدم خسارة سيطرتها و شعورها في مواجهة ابنها الصغير حتى يكون الطفل إلا الشخصية ولا يكون هزيل الشخصية .
يلزم على الأم تجنب الصوت العالي فلو كان طفلك يذرف الدمع دون داع اتركيه واجلسي في مقر آخر لتجنب ضياع الإحساس .

الاستحواذ على سبات وافي كفيل بأن يجعل الوضعية النفسية للأم غير مضطربه، و بهذا لا تفقد سيطرتها في مواجهة الطفل .
التفكير في النواحي السلبية التي إذا قمت بفعلها سوف يقع تأثيرها على الطفل بالسلب ويصبح طفل غير سوي ومضطرب نفسياً و عقلياً، مضاهاة بباقي الأطفال من سنه .
استعمال الوسائل المبتكرة و الجديدة، فإذا إنتحب الطفل تقوم الأم بأخذه و النزول للشارع أو الذهاب للحديقة أو ركوب العربة، فهذا سوف يؤثر علي طفلك بالإيجاب .
يلزم على الأمهات الاستمتاع بالأوقات السعيدة عن طريق جمع تلك الوقت و كتابتها وحفظها ليأتي خاتمة الأسبوع ويكون الإجمالي الأوقات السعيدة تكون زيادة عن الأوقات الحزينة، فذلك يمنح غير سلبية للأم .
يلزم عليكي عزيزتي الأم ألا تقومي بهز الطفل بقوة عندما يبكى و عندما تكوني في وضعية سيئة لأن هذا يترك تأثيره على الطفل بأسلوب غير صحية ونفسية و يصبح مضطر نفسياً وعقلياً ويَبقى ذلك الإحساس معه حتي الكبر .
ففي بعض الأوقات يبكى الطفل لجلب الحيطة، و بعض الأمهات لا يعرفون هذا يفقدون شعورهم دون علم أنه سوف يترك تأثيره على الطفل بالسلب، فيجب على الأمهات أن يفهموا طفلهم جيداً ويعرفون داع بكائه و يقومون بالتصرف السليم تجاههم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *